إليكِ , أجل أنتِ !

بسم الله وحده ’
إلى التي عُدَّتْ في الجاهليّة من متاعِ البيت ! ,
فجعلَ الإسلامُ الجَنّةَ تحتَ قدَميْها .
.
إليكِ أصوغُ أحرفي من خافقٍ يخشى عليكِ سوءَ المُنْقَلَبْ ,
أوتَرضَيْنَ أن يُثْلَمَ دينكِ ؟
وأن يلتهموكِ بعيونٍ جائعة ؟
أتستبدلينَ الذي هُوَ أدنى بالذي هوَ خيرْ ؟

والذي نفسي بيده ! , ما من شرَفٍ للمرأة أكبرُ من شرفِها بإسلامها وحجابها وعفّتها ..
وما من تكريمٍ أوفاها حقّها غير ما شرعهُ الله لها ..
أنتِ مُربّيةُ الأجيالْ , أنتِ صانعةُ القادة , أنتِ مخرّجةُ الأبطالِ والعلماء والأفذاذ ؛
فهل تبغينَ كسادهم وفسادهم ؟! .
عندما لقّنَ الفرنسيون إبّانَ احتلالهم للجزائر-ثلاثَ فتيات مُسلمات التبرج والسفور ,
وأقاموا لهنّ حفلاً “بهذه المناسبة السعيدة” !
خرجنْ –ويا للدهشة- بلباسٍ ساترٍ يدلّ على شخصية المسلمة وتمسكها بحجابها ,
فسئلَ القادة الفرنسيون : وماذا فعلتم في الجزائر طيلة احتلالكم لها ؟
وكانَ الجواب : “وماذا نفعل إذا كان القُرآن أقوى من فرنسا” !
الله أكبر !
اقهريهم , فهم يريدون أن تنسلخي من هويّتكِ ,
دعي عنكِ اتباعَ الهوى , وأصغي لصوتِ الحقّ ..
أنتِ ملكةٌ متوّجةٌ بحشمتِها , فهل تلقينَ تاجكِ ؟
اقرئي إن شئت :” يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاء الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَن يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَّحِيماً” * الأحزاب .
تحجّبي يا درّة لتزدادي جمالاً ,
وانبذي عنكِ (موضاتهم) التي لا تغني ولا تسمن من جوع ,
فأنتِ شمسٌ تخافُها الظلماتْ =) . ~

الأوسمة: , , , , ,

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: