التقيّةُ النقيّة .

)
عائشةُ أم المؤمنين , التقيّةُ النقيّة : كيف للأوغادِ أن يتجرّؤوا عليها ؟ ويحهم !
حبُّها في قلبِ سيد المرسلين “كعقدةٍ في حبل” , فمالِ هؤلاء القم لا يفقهون حديثاً ؟!
تجترئُ حثالةٌ تحثّ الخَطْوَ لنارِ جهنّمْ , وبئسَ المصيـر !
هم كالأنعامِ بل هم أضلّ , شياطينُ يتمثّلون في هيئةِ أناسيّ , “أولئكَ في ضلالٍ مبينْ”
وليس لهم –والله- قدْرُ مثقال ذرّة ..
والمُبرّأةُ المُطَهّرة : وحيُ الله فيها يُتلى حتى قيامِ الساعة ,
وجبريلُ يتنزّلُ على الحبيب – صلى الله عليه وسلم – في بيتها ,
بياضُ السحابِ وأكثرْ .. عذوبةُ الينابيعِ وأنقى وأطهَرْ ()
يستعيرُ منها البدرُ بعضاً من سَناهْ , أما شِيَمُها كقطعةٍ من الشمسِ تتوهّجُ نورا .
هيَ شهدٌ في قلوبِ المؤمنينْ , وحبٌّ خالدٌ سكَنَ الحَنايا والضُّلوعْ ..
ألا رضيَ الله عنها وأرضاها وجمعنا بها في فردوسهِ الأعلى ~
.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: